رأيت حبي بالنجم..يسطع بريقا كالحلم.

يدعو عاشقا للصب..يغمر أشواقي بالحب..

فكيف لي أن أحب؟وكيف لي بروحي أن أهب..

واقبل ظلام الليل وهو يسدل ستائر ظلمته..

وعبق أحلامي تغطي وحشته

..وانين مشاعري  تبدد ظلمته..

وأفكاري كصرير الرياح بالليل تشتت وحدته..

يا هاجس الليل سامرني ولو بساعة..

تذكرني ولو بلحظة شعور..

 أو حتى بغمضة فتور وهي تقضي على مشاعري

حتى عروشها بعد عزتها تخـور..

.. لا أقوى على لحظة فتور عن الحب لا  يبور

سأدعو نفسي للتأمل بعين

 الأدب الذي أستشف نوره برمح الهدب.