رجــل ومــواقــــــف 

المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم كان يمتاز بالمواقف الحكيمة في معالجته لما يصادفه من حالات. ولقد اكتسب بخبرته ودرايته الفائقة في إدارة شؤون البلاد وإلمامه الواسع بمواقف الآخرين من حوله. قدرة مذهلة في تقديره وحكمه الصائب ومقارنته الدقيقة في تحليل المواقف ومن ثم الحكم عليها عن طريق تلك الرؤية الواضحة التي ترتسم أمام ناظريه

. وهي نظرة في إطارها الخاص تهدف إلى تحقيق الخير لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها الكريم، وهي رؤية في إطارها العام تسعى إلى تحقيق مصلحة الأمة العربية والإسلامية من منطلق إسلامي مكين يملأ قلب هذا الرجل الذي عرف بتقوى الله سبحانه وتعالى والعمل على ما يرضيه. ويسرنا أن نسجل لهذا القائد الكبير رحمه الله وطيب ثراه مواقف يعتز بها كل عربي أبي، تلك المواقف إن دلت على شيء فإنما تدل على أن للرجال فعلاً مواقف يذكرون بها. وها هي مواقفه رحمه الله:


 التقينا في هذا اليوم التاريخي الثاني من ديسمبر 1971م لتحقيق ما تلاقت عليه إرادتنا وإرادة شعب إماراتنا 
 لإعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة دولة مستقلة ذات سيادة. (2/12/1971) 
 قطعنا على أنفسنا وعداً بالمضي قدماً في سبيل تقدم ورقي وازدهار وتعمير وطننا. (6/10/1972)
 سنستمر في تقديم المساعدات للفلسطينيين، وذلك لأننا نؤمن بأن قضيتهم عادلة، وهذا من واجبنا. (13/6/1973) 
 قررنا وقف تصدير النفط إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وسنقوم بنفس الإجراء ضد أية دولة تتخذ نفس الموقف الأمريكي إزاء قضيتنا العادلة. (22/10/1973)


نتابع باهتمام كبير أنباء القتال الذي يخوضه إخوان لنا على الجبهتين المصرية والسورية في سبيل تحرير أرضنا المحتلة وكرامة أمتنا وعزتها، ودولة الإمـارات تضع كل طاقاتها وكافة مواردها في خدمـــة هذه المعركة. (12/10/1973)
 هدفنا خدمة أبناء شعبنا وإعطاؤهم الفرصة الكاملة للمشاركـة في بناء بلدهـم. (13/6/1973)
 رابطة الأسرة الواحدة تحكم العلاقات بين إماراتنا. (24/3/1974)
يسعدنا أن نعلن عن قرار حكومتنا بامتلاك منشآت شركات النفط العاملة في بلدنا. (10/7/1975)


 إن التاريخ يسجل لأمتنا العربية أنها أمة بانية، ما وطئت أرضاً إلا وحل معها الرخاء ورسا العمران وعاش
الناس في سعادة وهناء. (27/10/1975)
 الأوضاع الراهنة في المنطقة العربية تستلزم تدعيم التعاون بين أبناء الأمة الواحدة. (5/9/1976)
 للكويت دور تاريخي بناء في التعاون المثمر مع شقيقاتها. (9/5/1976)
 بإقامة ميناء جبل علي نخطط لجعل هذا البلد مركزاً تجارياً له شأنه في المجتمع الدولي. (2/8/1976)


بناء الإنسان أهم إنجازات الاتحاد. (14/3/1977)
 هناك ضرورة عاجلة وملحة لإعادة مصر إلى الصف العربي (13/9/1978)
l من لا يعمل هو وحده الذي لا يتعرض للخطأ. (2/6/1979)


 هدفنا عمل جاد. وسهر متواصل. وإحساس متفاعل مع أماني شعبنا وآماله في حياة أفضل ومستقبل زاهر بإذن الله. (2/6/1979)
 لكل مواطن في هذا البلد الفرصة في أن يبدي رأيه بكل صراحة ووضوح، وأن ينتقد الدولة والحكومة. (12/6/1973)
 الإنسان الذي يستحق الحياة هو من يعمل من أجل حضارة وطنه ومستقبله، ويضيف إلى أمجاد آبائه وأجداده أمجاداً جديدة أخرى.(2/12/1979)