الــرحـــيـــــل


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقى أبناء الإمارات نبأ وفاة المغفور له فقيد البلاد الكبير المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته وألهم جميع الصبر والسلوان و'إنا لله وإنا إليه راجعون'. انتقل رحمة الله عليه إلى جوار ربه في السابع من شهر أكتوبر عام 1990م الموافق الثامن عشر من شهر ربيع الأول عام 1411هـ عن عمر يناهز 78 عاما ًقضاها رحمه الله في خدمة أمته ووطنه ومواطنيه وبذل خلالها كل ما يملك من طاقة في سبيل تحقيق الخير والرخاء والاستقرار للوطن والمواطن. وأعلنت دولة الإمارات الحداد ولبست السواد على فقيد البلاد. وتقرر تنكيس الأعلام أربعين يوماً وتعطيل الوزارات والدوائر لمدة ستة أيام وخيم الحزن والأسى على كل الناس، واهتزت المشاعر وتفجرت الدموع واعتصرت القلوب كيف لا وراشد يرحل عنا.. كيف لا ونحن نودع أباً حنوناً وقائداً عظيماً وزعيماً قادنا إلى مقدمة الركب الحضاري.

ديوان رئيس الدولة ينعى فقيد البلاد

وقد أصدر ديوان رئيس الدولة النعي التالي:

'يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي' صدق الله العظيم. 'من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا' صدق الله العظيم.

ينعى ديوان صاحب السمو رئيس الدولة إلى شعب الإمارات العربية المتحدة وإلى أبناء الأمة العربية والإسلامية فقيد الوطن صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي انتقل إلى جوار ربه مساء أمس الأحد الثامن عشر من ربيع الأول عام 1411هـ الموافق السابع من أكتوبر عام 1990 ميلادية بعد أن أعطى لوطنه وأمته الكثير من جهده ونفسه وبعد حياة حافلة بجلائل الأعمال والإنجاز.

الجمعية العامة للأمم المتحدة تقف حداداً

وفي هيئة الأمم المتحدة وقفت الجمعية العامة للأمم المتحدة دقيقة صمت حداداً على وفاة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وقد تحدث عدد من رؤساء الوفود نيابة عن بعض المجموعات الدولية في إحدى جلسات الجمعية ضمن الدورة الخامسة والأربعين بطلب من رئيس الجمعية العامة تحدثوا عن مشاعر الحزن والأسى بوفاة الفقيد كما تحدث رئيس وفد دولة الكويت نيابة عن المجموعة العربية في الأمم المتحدة معربا ًعن مشاركة الدول العربية بالحزن والأسى العميقين لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها في فقيد الإمارات الذي كان من مؤسسي دولة الإمارات. وأعرب وفد الولايات المتحدة الأمريكية باسم الشعب الأمريكي عن التعازي لدولة الإمارات العربية ولشعبها ولذوي الفقيد المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم. وعن دول أوروبا الشرقية تحدث الوفد البولندي نيابة عنها معرباً عن عميق الحزن والأسى على فقيد دولة الإمارات العربية المتحدة. كان راشد رحمه الله يقول: يجب تأمين التعليم في كافة مراحله والرعاية الصحية للجميع، كان رحمه الله حريصا ً كل الحرص أن يؤمن لكل الناس ما يحقق سعادتهم ويرسم على شفاههم البسمة.

وكالات الأنباء تشيد بطموحات وجهود المغفور له الشيخ راشد

تناقلت وكالات الأنباء نبأ وفاة فقيد البلاد الكبير وتحدثت عن المغفور له الشيخ راشد فقد جاء في أحد التقارير الإخبارية لوكالة رويتر مايلي:

جعل الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء جعل من مدينة دبي مركزاً تجارياً مزدهراً حتى قبل أن يحول النفط اهتمام العالم إلى بقية منطقة الخليج. وقالت أن المغفور له الشيخ راشد قام بدور بارز في إنشاء الدولة الاتحادية، كما ذكرت الوكالة في تقريرها أن الفقيد قاد جهود التنمية في إمارة دبي لنحو خمسين عاماً. وقالت الوكالة: 

كان المغفور له الشيخ راشد شخصية حركية نشطة اعتاد أن يستيقظ مع شروق الشمس ويجلس إلى مكتبه في الثامنة صباحاً بعد أن يكون قد أدى صلاة الصبح. كما أشارت الوكالة في تقريرها إلى أن الشيخ راشد رحمه الله كان يتمتع بعقلية تجارية فطرية ساعدته على إبقاء دبي دائماً متقدمة خطوة على منافسيها في مجال التنمية التجارية.

بيان المجلس الأعلى لحكام الإمارات

'الإمارات فقدت قائداً فذاً وصانعاً ماهرا ًمن صناع الاتحاد'

إن المجلس الأعلى للاتحاد إذ يجتمع اليوم في غياب فقيده وفقيد الوطن الكبير المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم رحمه الله الذي ودعه شعب دولة الإمارات العربية المتحدة بالأمس القريب إلى جوار ربه ليفقد قائدا ًفذاً من قادتها ورائدا ًبارزا ًمن رواد حضارتها وصانعاً ماهراً من صناع اتحادها وتماسكها. لقد كان المغفور له من البناة الأوائل لدولة الإمارات الفتية ومشيدا ًكبيراً لدعائمها ومخططاً ماهراً لنهضتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. لقد عمل الفقيد بجهد مخلص وبذل كل حياته من أجل أمته ووطنه بعزيمة لا تهدأ وقلب متقد تدعيماً للاتحاد وترسيخا ً لأهدافه ومبادئه، فقد كان رحمه الله رجلا ًمتميزاً من رجالات الوطن، وعد فأوفى وعمل فأخلص وأعطى فأجزل. لقد حرص على ترسيخ الاتحاد متكاتفا ًمع أخيه صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات من أجل بناء هذه الدولة والوصول بها إلى مصاف الدولة المتقدمة. كل ذلك تم بإيمان عميق بالله وعزيمة قوية وإخلاص في العمل وإصرار على تحقيق هدف النهضة والارتقاء بالوطن وسيذكر له التاريخ ووطنه وشعبه سجله الحافل بالإنجازات التي سوف تبقى خالدة تنير المستقبل لهذا الوطن العزيز.

رحم الله الفقيد رحمة واسعة وطيب مثواه وأسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.

لكل شمس مغرب 

عدت في المساء إلى منزلي بعد يوم من الحزن والأسى على فقيد البلاد الراحل وقد أخذ مني الإعياء والإرهاق النفسي مأخذاً عظيماً، اقترب موعد نشرة الأخبار وفي مجلسي كان بعض الأصدقاء والأهل يجتمعون كعادتهم بعد صلاة العشاء. وكنت قبل ذلك فيما يشبه العزلة، ففي كل مرة كنت أحاول جاهداً أن أتمالك نفسي، تعجز الأحداق عن التحكم في دموع العين فتنهمر غزيرة على رحيل الفقيد الكبير، كيف لا وراشد رحمه الله يحمل لنا من الحب والتقدير كمواطنين مما جعلنا نحس ونشعر بأبوته، وبعطفه، وبحنانه الكبير تجاهنا، فأهل البلاد رحمه الله أهله: فقد كان نعم الأب ونعم الراعي.. المهم أنني قررت الذهاب إلى المجلس والجلوس مع الحاضرين هناك، وما إن جلست حتى بدأ الحديث يتناول سيرة الفقيد الراحل وكيف كان رحمه الله شيخاً عظيماً وحاكماً محبوباً وإنسانا ًفاضلاً عرفه القوم عن قرب لأنه كان قريباً من الناس وبينما نحن نتجاذب أطراف الحديث أخرج أحدهم ورقة تقويم (طبعة د#1574;رة الأوقاف بدبي) ليريني ورقة النتيجة تلك والتي يصادف تاريخها يوم ان وُوري جثمان الفقيد الراحل إلى مثواه الأخير في مقبرة أم هرير.. لقد كان مكتوبا ًعلى ظهر ورقة التقويم تلك مايلي:

الاثنين

19 ربيع الأول 1411 هـ

8 أكتوبر 1990

الحكمة: لكل شمس غروب

المغفور له الشيخ راشد ولد في العام الذي تولى والده المغفور له الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم حاكم الإمارة.. ومن المصادفات أيضاً أن الفقيد تزوج يوم الاثنين. 

يا سبحان الله كيف جاءت هذه الحكمة لتصادف يوم رحيل فقيد البلاد إلى مثواه الأخير.. دفن جثمانه طيّب الله ثراه يوم الاثنين.

كلمات خالدة في الفقيد الخالد

رحل فقيد البلاد الكبير عنا ولم يتحدث يوماً عن إنجازاته على الإطلاق.. تركنا رحمة الله عليه لنقول ما شاء لنا أن نقول. رحل المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وبقيت ذكراه خالدة.. وما هي إلا كلمات حق قيلت في الفقيد الراحل.. فماذا قال عنه الأهل؟.... وماذا قال عنه الإعلام العالمي الذي يرصد الحقائق ويتابع السير والأحداث ويسجل خطوات من ساروا على دروب البذل والعطاء...

أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد 

وأولياء العهود. . قالوا:-

صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: 
'كان راشد فارساً مغواراً وصانعا ًمن صناع الاتحاد، خلف أعمالاً جليلة وإنجازات خالدة'.

صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي: 
'الفقيد من أوائل الذين بادروا بوضع اللبنة الأولى للاتحاد'.

صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي: 
'راشد بذل النفس والنفيس لإعلاء شأن البلاد'.

صاحب السمو الشيخ أحمد المعلا:
'تآزر مع زايد للارتقاء بالبلاد وتحقيق المصالح الوطنية'.

صاحب السمو الشيخ حمد الشرقي:
'راشد بن سعيد آل مكتوم رحمه الله خلف سجلاً حافلا ًبالإنجازات التي تشهد له بالحكمة وحسن القيادة'.

صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان:
'الإمارات فقدت رائداً من رواد الاتحاد وسنداً لمسيرة الخير'.

شخصيات عالمية قالت:

السير دوجلاس هيرد، وزير خارجية المملكة المتحدة
'لقد أذهلني التقدم والتطور السريع في دبي، ورأيت بنفسي كيف استطاع فقيد الإمارات أن يخطو بدبي خطى تسابق الزمن نحو التعمير والتطور'.

السيد جيمس بيكر، وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية:
'إن فقدان دولة الإمارات العربية المتحدة لشخصية سياسية مثل راشد لهو خسارة كبرى خاصة في مثل هذه الظروف الراهنة'.

أجهزة الإعلام العالمية: قالت:

وكالة الأنباء الفرنسية:
'راشد صنع النجاح الاقتصادي ونشر الرخاء بالإمارة'.

وكالة رويتر:
'جعل دبي مركزاً تجاريا ً مزدهراً قبل النفط'.

البي بي سي:
'راشد صنع نهضة دبي وفتح أبوابها لرياح العصر'.

صحيفة التايمز اللندنية:
'راشد حول دبي لأهم بقعة دولية للاستثمار والمال وأرسى خطوات الإمارة كعاصمة مميزة للتجارة والانفتاح على روح العصر'.

الاندبندنت البريطانية:
'راشد مهندس البناء والتشييد، وحامي النهضة والتحديث والأصالة'.

الديلي تلجراف البريطانية:
'راشد قام بتحويل دبي من إمارة صغيرة متواضعة إلى مركز إعلامي متحضر مزدهر'.

أنت يا راشد لم ترحل

أنت يا راشد الشموخ لم ترحل، وأنت يا راشد البناء سيظل عطاؤك دفاقاً كنبع لا ينضب، أنت يا راشد النهضة والتقدم ستبقى خالداً في التاريخ، فلقد سطرت بحروف من نور في سجل الحضارات والرقي خطوتك العملاقة التي تقف شاهدة على ما قدمت للوطن والمواطن من مواقف جليلة وأعمال نبيلة، فأنت بحق الشخصية التي ستبقى نبراساً لنا كلنا نهتدي بنوره، وننهج طريقنا مسترشدين بهداه وتوجيهاته وخطاه. تركت فينا يا راشد رجالا ًحظوا بتربيتك وتلقوا على يديك تعاليم الحكم الديمقراطي الصادق وأساليبه، وشاهدوا الأب الكبير وهو يطوف على مواطنيه يتحسس آلامهم، ورأوك وأنت تسير في طول البلاد وعرضها تتفقد المشاريع، فاقتبسوا من سيرتك وأخذوا من أسلوبك لينطلقوا إلى الأمام بمسيرة الخير والعطاء التي قادها آل مكتوم في تاريخ البلاد، لم يمت يا راشد من خلف بين ظهرانينا رجالاً كأمثال الرجال الذين خلفتهم، فهم خير خلف لخير سلف، تركت فينا يا راشد شيوخاً يحملون صفات الوالد.. يملكون الخلق العظيم، والتواضع الأعظم، والنظرة الثاقبة، والحكمة السديدة، والرأي الصائب، والنظرة المستقبلية، ويحملون فوق هذا وذاك حبهم الكبير للوطن والمواطنين.. أنت يا راشد لم ترحل.. فأنت هنا.. في القلوب والعقول والأفكار، وفي كل مكان من أرجاء دولتنا