استراتيجية الجزر الثلاث بالخليج العربي

يحتل الخليج العربي في موقعه الجغرافي موقعا حساسا بين مجموعة من الدول والاقوام حيث تطل عليه ايران من جهة الشرق والاقطارالعربية من الشمال ومن الغرب دول الخليج العربي ويعتبر بحر العرب وخليج عمان مكملان للخليج العربي في الاهمية واستراتيجية الموقع

ورغم وقوع عدد من من الموانىء الكبيرة والمدن التجارية على شواطىء الخليج الا أن الجزر القائمة فيه وخاصة قبالة مدخله ( جزيرتي الطنب و أبو موسى ) تتمتع بمميزات استراتيجية مهمة مما جعل التركيز على احتوائها والسيطرة عليها هدفا سعت اليه قوى عديدة في طليعتها ايران . . فالجزر الثلاث في موقعها وأهميتها أشبه بالصمام الذي يشرف على الشريان المائي والملاحي الذي يمثله الخليج العربي المرتبط ببحر العرب والمحيط الهندي من جهة الشرق والبحر الاحمر من جهة الغرب

وتتبع الاهمية الكبرى للخليج ومن ضمنه الجزر الثلاث كونه يتحكم بتصدير البترول من مناطق انتاجه في الدول المطله عليه الى الدول المستوردة في اوروبا وامريكا واليابان

لقد انعكست الاهمية الاقتصادية للخليج العربي على الاستراتيجية العسكرية للدول ذات المصالح البترولية والتجارية في المنطقة مما حرك أساطيل هذه الدول وسعى بها لاقامة قواعد عسكرة في المحيط الهندي . وفي مواقع أخرى ذات صلة بالخليج العربي

ومن تلك الدول ايران الشاهنشاهية التي عبر الشاه محمد رضا بهلوي عن مخططها السياسي والعسكري تجاه المنطقة بقوله في خطاب له في طهران في شهر نوفمبر من عام 1972 ( أن الخطوط الدفاعية للبحرية الايرانية تتجاوز نطاق ( الخليج الفارسي ) وخليج عدن وتمتد الى المحيط الهندي وان القوات البحرية الايرانية يجب أن تزداد عدة مرات خلال خلال السنوات القادمة لتحقيق استراتيجية بعيدة المدى

ويستخلص مما تقدم أن المنطقة لم تكن كما يقول البعض انها مجرد جزر صخرية ليس لها أهمية فالحقيقة الثابتة أن منطقة الخليج العربي والجزر الثلاث في مدخلها ذات أهمية استراتيجية عسكرية وسياسية واقتصادية كبيرة ورغم أن الحكم في ايران قد تبدل وأن المنهجية السياسية الايرانية قد اختلفت في الحكم الجديد عن سابقاتها الا ان الاستراتيجية الايرانيه تجاه الخليج لم تختلف في جوهرها . وبقية على حالها ومن ذلك استمرار الاحتلال الايراني للجزر الثلاث حتى الان . رغم كل محولات التفاهم والتطمينات التي بذلتها دولة الامارات العربية المتحدة للقيادة الايرانية بشكل علني ومباشر

وقد اثبتت الاحداث التي مرت بالمنطقة منذ السبعينات تزايد ألاهمية الاستراتيجية لمنطقة الخليج العربي وكذلك أظهرت هذه ألاحداث حرص الدول الكبرى والدول الصناعية على وجه الخصوص بتوطيد علاقاتها بمنطقة الخليج العربي والعمل بكل السبل المتاحة للحفاظ على مصالحها فيها

الوضع الجغرافي للجزر

وصفت وكالة الصحافة الفرنسية الأهمية الاستراتيجية للجزر العربية الثلاث في تقرير لها أذاعته عشية احتلال ايران للجزر يوم 30/11/1971 بأنها تقع في منطقة استراتيجية فريدة نظرا لاشرافها على سواحل ايران و العراق والسعودية وقالت ان موقع هذه الجزر يفوق في أهميته موقع جزيرة هرمز التي تطل على ساحل المضيق . وأن الجزر الثلاث لا تقل في أهميتها الاستراتيجية عن مدينة طنجة وجبل طارق في مدخل البحر الابيض المتوسط وعن عدن في مدخل البحر الاحمر . وأنها في هذه المكانة تقف مشرفة على حركة المرور في الخليج وتتحكم فيها أيضا . . . وتذكر دراسة لخبراء الاقتصاد والسياسة في مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية في جامعة جورج تاون الامريكية أن 86%من صادرات نفط الشرق الاوسط تمر من مضيق هرمز بشواطىء الجزر الثلاث . وأن هذه النسبة تشكل نصف الطاقة التي تعتمد عليها صناعة العالم واقتصاده وحياته اليومية

جزيرة طنب الكبرى

تقع جزيرة طنب الكبرى على مدخل مضيق ( هرمز ) باب السلام وتبعد عن امارة رأس الخيمة 75 كم وعن الساحل الشرقي للخليج 50 كم ومساحتها 91 كم مربع ويبلغ طول الجزيرة نحو 12 كم وعرضها 7 كم . وتمتاز جزيرة طنب بسطحها المنبسط ويقوم في طرفها الشرقي الجنوبي المقابل لمدخل الخليج مرتفع جبلي أقيمت على قمته منارة لارشاد السفن وذلك في عام 1912 بموافقة من حاكم رأس الخيمة انذاك الشيخ سالم بن سلطان القاسمي بناء على طلب من الحكومة البريطانية باعتباره صاحب السلطة والسيادة على الجزيرة

تتوافر في جزيرة طنب مياه عذبة تستخدم للشرب والزراعة حيث تنتشر أشجار النخيل وبعض الاشجار المثمرة ألاخرى في مزارع الجزيرة وحدائق منازلها

وقد سبق لحكومة رأس الخيمة رأس الخيمة أن وفرت للسكان العديد من المؤسسات الخدمية كالمدرسة الابتدائية للبنين والبنات والعيادة الصحية ومركز للشرطة ينحدر سكان الجزيرة من قبائل جرير وتميم العربية الاصيلة ويمتهنون صيد ألاسماك والتجار بها في أسواق رأس الخيمة ودبي . وقلة منهم اهتم بالزراعة ورعاية الماشية

جزيرة طنب الصغرى

والتي تعرف في بعض المصادر بجزيرة نابيو . وتحتل هذه الجزيرة موقعا يبعد عشرة كيلومترات الى الغرب من جزيرة طنب الكبرى وهي على شكل مثلث طولها كيلومتر واحد وعرضها 700 متر وأرضها ذات طبيعة صخرية على شكل تلال يبلغ أقصى ارتفاعاتها 116 مترا . يلجأ اليها الصيادون عند اشتداد الرياح وعلو ألامواج وفيها أيضا الكثير من أعشاش الطيور البحرية

جزيرة أبــو موسى

تقع على بعد 94 ميلا من مدخل الخليج العربي مقابل ساحل امارة الشارقة حيث تبعد عن مدينة الشارقة نحو 60 كم بينما تبعد عن الساحل الشرقي للخليج بحوالي 72 كم

والجزيرة ذات شكل طولي تبلغ مساحتها حوالي 20 كم وأراضيها سهلية منخفضة فيها تل جبلي يسميه السكان جبل الحديد ويبلغ ارتفاعه 360 قدما وجبل اخر يطلق عليه الاهالي جبل الدعالي ( أي جبل القنافذ) وفيها بعض التشكيلات المعدنية مثل الغرنيت والمغر وهو أكسيد الحديد الأحمر الذي

ويشتغل بعض السكان المحيين في هذه المناجم خلال أشهر الشتاء وفي موسم الصيف يقومون بالصيد والملاحة . ولكن أغلبهم يفضلون العمل في الصيد البحري لما يحققه الصيد من دخل جيد . . وفي الجزيرة مخزن للبقالة يحتوي على المواد التموينية واحتياجات السكان اليومية كما يحتوي على بعض المواد الطبية والأدوية وفي الجزيرة أيضا عدة ابار للمياه العزبة منها بئر عذبة مياهه على عمق 30 قدما تابع لشركة التنقيب عن الاوكسيد الأحمر وكانت الشركة تدفع عوائد استثماراتها الى أمير القواسم ومن الثروات الطبيعية أيضا في الجزيرة كبريتات الحديد والكبريت اضافة الى اكتشاف البترول في مواقع بحرية تابعة لها ( حقل مبارك ) الذي يضم ثلاثة آبار تقوم احدى الشركات باستغلالها بموجب امتياز منحه لها حاكم الشارقة وتكثر حول الجزيرة التجمعات السمكية بحيث يقوم الاولاد بعد انتهاء دراستهم بصيد السمك وجلبه للمنازل دون عناء

يقطن جزيرة أبو موسى حوالي ألف وخمسمائة نسمة وجميعهم من العرب الأصليين الذين ينتمون الى القبائل العربية في الساحل الغربي ويملكون مراكب كثيرة يستخدمونها في النقل التجاري اضافة للصيد . وفي الجزيرة ادارات حكومية تابعة لامارة الشارقة تؤدي الخدمات للسكان مثل مدرسة للبنين والبنات ومستوصف للرعاية الصحية ومركز للشرطة . اضافة الى الخدمات الحكومية الأخرى