برغم العادات والتقاليد

 

برغم التاريخ..
برغم التقاليد والعادات..
برغم الحياة القاسيه..
باسم الحب..
باسم الجراح والآلام..
باسم الدموع الصارخه..
وباسم ملاين العاشقات..
وبعد ان امتلكت شجاعه الذوبان في مشاهد روحك..
وامتلكت ادوات الخروج الى العالم..
فأني احملك مسؤولية كل المسؤليات..
واعلن عليك الحب..رجل تجاوز العادة في الرجال..
اعلن الذوبان في روحك والانصهار..
فلم اعد اطيق البكاء والانهيار..
انت تدري..وانا ادري وكل النساء تدري ..
اي الفرسان انت في قصائدي..
اي الملائكه انت في اشعاري ونثري..
واي العناوين انت في مدني الداخلية..
روحي لاتعرف كيف تعيش الحب في زمن الحب..
فرجاء اعطها حريتها حتى تعيش لحظة حب..
وما افقرها الى اللحظه تلك وانت تدري..
حتى الذي لا ادريه انا..
سأكون لك وحدك..
انا المبعوثه في جراحات المساء الحزين..
قبلك لم اكن شيئا على الاطلاق..
قبلك كان قلبي ضائعاً..
لكن الان كل شيء تغير..
حياتي تغيرت بسببك انت..
انت الحلم الازرق..
فهل تراك ستتحقق لي يوماً..
لست ادري مالذي يجعلني اراك..
رجلاً..
ليش ككل الرجال انت..
انت يا من ابلغتني نظراته المسكره حين قررت الا اقرر
اريد حضنك الدافيء..
احبك..
عنوناً لقصيدة لم اخطها بعد..
خاتمه لضياع جديد..
فاصله بينك وبين باقي رجال العالم..
انت رغبه تحاصرني..
اضداء وتوهمات..
ينبجس منك دمي..
انا الساكنه في الحصار..
القصيدة اي لم تكتمل..
انتظرتك حلماً..
ومازلت عند مشارف القارات انتظر..
فلماذا لا انتظر حقيقه؟
رجل احبك..
واكتفي بحبك..

 
أكسير الجمال